(( الموقع في طور اعادة البناء ... لمراسلتنا : [email protected] ))
 

فلسطين أم القدس؟

 

تثار في أحيان كثيرة في هذه الفترة أسئلة وقضايا تتعلق بأن الأصل في الاهتمام الأكاديمي بالقضية متعلقاً بمدينة القدس ومقدساتها وعلى رأسها المسجد الأقصى صاحب المكانة القدسية الكبيرة للمسلمين وكنيسة القيامة للمسيحيين، أم أن الأصل هو الاهتمام بفلسطين عموماً؟ والباعث على هذا التساؤل أن بعض الباحثين يرى أحياناً أن الاهتمام بالمدينة المقدسية قد يكون "تقليلاً من قيمة فلسطين باعتبارها القضية الكبرى برمتها. وهنا لابد أن نؤكد أن الأصل في هذين الأمرين عدم التناقض أو الاختلاف، فالقدس عنوان فلسطين، والمسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة هي عناوين الجانب الديني المقدس من القضية، وهو جانب من أغفلَه فقد جانَبَ الصواب في قضية فلسطين، وكذلك يخطئ من يظن أن الجانب الديني له وحده الأهمية دون الجانب التاريخي والإنساني وغيره من القضية.

مكتبة الصور
الاحتلال ينهب محتويات 11 ألف موقع أثري فلسطيني PDF طباعة إرسال إلى صديق
السبت, 30 أكتوبر 2010 15:04

القاهرة

قال الآثاري عبد الرحيم ريحان أمين لجنة الإعلام بالاتحاد العام للآثاريين العرب إن الاحتلال الإسرائيلي نهب محتويات 11 ألف موقع أثرى داخل فلسطين بعد عام 1967.

وذكر ريحان أن سلطات الاحتلال تبيع 100 ألف قطعة أثرية سنويًا من داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة في ظل المؤامرة اليهودية التي ترصد لها الأموال الطائلة لتزوير تاريخ فلسطين ومواقعها الأثرية ورموزها الدينية لإثبات أوهام توراتية لا وجود لها.

 

وطالب ريحان في تصريحات صحافية نشرت السبت جامعة الدول العربية والمنظمات الدولية المهتمة بالتراث والمنظمات الحقوقية العربية والإسلامية والدولية بتوثيق الآثار الإسلامية وإدراج الآثار الموجودة بفلسطين ضمن قائمة التراث العالمي لحمايتها والمحافظة على ما تبقى منه.

 

وحذر من وجود 120 جماعة يهودية تركز جهودها لحفر المزيد من الأنفاق أسفل المسجد الأقصى بهدف العثور على أسوار الهيكل المزعوم طمسًا لأية آثار موجودة بالمنطقة .

 

 

ودعا ريحان للضغط على سلطة الاحتلال بمعاونة المنظمات الدولية لتسليم دائرة الآثار الفلسطينية خرائط مساحية موقَّع عليها المواقع الأثرية التي تم اكتشافها بفلسطين منذ عام 1967 والمواقع التي بها شواهد أثرية ولم يكتمل اكتشافها حتى الآن والمواقع ذات الدلالة التاريخية المعينة.

 

وأكد ضرورة الحصول على التقارير العلمية التي تم نشرها عن هذه الحفائر منذ عام 1967 مع تقديم ملف كامل بصور توضيحية ورسوم تخطيطية عن آثار فلسطين.

 

وشدد على إرسال لجنة عاجلة من اليونسكو تتضمن علماء آثار ومهندسين معماريين عربًا ومسلمين لمعاينة أعمال الحفر والتدمير التي تجرى حالياً بالأقصى ودراسة إمكانية الترميم العاجل لما تم تدميره وإجبار سلطة الاحتلال على إزالة أي معوقات في عمل هذه اللجنة والموافقة على دخول مواد الترميم والصيانة للأقصى.

 

وقال: إن " عمليات النهب تنفذ عن طريق منظمات وجماعات يهودية منذ عام 1967 وحتى الآن تهدف إلى ضياع وتدمير آثار الأراضي المحتلة وتركز مجهودتها على هدم المسجد الأقصى، وتم ذلك عن طريق أعمال حفريات أثرية مرت بعشر مراحل باءت كلها بالفشل".

 

وأكد أن المحاولات مستمرة لهدم المسجد، بدأ في أعقاب احتلالهم للقسم الثاني من القدس بعد حرب 1967 في أواخر عام 67 وتم هدم حي المغاربة نهائياً لتكون الأرض جاهزة لأعمال التنقيب.

 

وبين أن الحفريات استمرت حتى الآن، وهي أخطر مراحل الحفر وتهدف المرحلة الحالية إلى تفريغ الأتربة والصخور من تحت المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة لترك المسجدين قائمين على فراغ ليكونا عرضة للانهيار 

       

المصدر: وكالة صفا

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع مركز المخطوطات والوثائق الفلسطينية © 2017 .

Powered By: webatme.com , Available: XHTML +CSS